أبرز المشاكل المصاحبة لأضراس العقل

إن كنت بحاجة إلى جراحة ضرس العقل، يمكنك الحصول عليها من أفضل المراكز الطبية. إن كنت تتساءل عن طبيعة هذه الأسنان، ستتمكن من خلال هذا المقال الإجابة على هذا التساؤل. من المعروف أن هنالك بعض من الأسنان يتأخر في العادة نتوءها حتى سن معين من حياة الإنسان. هذه الأسنان تسمى بأضراس العقل. إن هذه الأسنان بشكل عام غير طويلة العمر، أي أنها لا تدوم لفترة عمرية مساوية لبقية الأضراس، ليس هذا فحسب، بل يرافق نتوءها عند بعض الأشخاص مشاكل كثيرة. بعض هذه المشاكل قد يتفاقم مسببة بذلك آلام كثيرة وأوجاع لا حد لها عند المريض. في مثل هذه الحالات يلجأ الأطباء إلى إجراء عمليات جراحية، يتم من خلالها التخلص من الضرس نهائيا ً. وبالتالي التخلص من الآلام والمشاكل التي يتسبب بها. سنتحدث في هذا المقال عن هذه العملية. كما سنتطرق قبلها إلى الحديث عن هذه الأضراس بشكل عام.

أولا ً- ماهية هذه الأضراس
تظهر هذه الأضراس كما ذكرنا سابقا ً في مرحلة عمرية متأخرة من حياة الشخص إلى حد ما (أي أنها تتأخر عن بقية الأسنان). كما تظهر هذه الأسنان بالعادة في مؤخرة الفك، ويكون عددها المعتاد أربعة، اثنين في الفك السفلي، والمتبقيان في الفك العلوي. إن عمر هذه الأسنان قصير، وهي ليست بصلابة ومتانة بقية الأسنان. ومن ثم إن الخراب فيها يسبب آلام مضاعفة عن الآلام التي تنجم عن خراب بقية الأسنان. أضف إلى ذلك، إن نزع هذه الأضراس يكون صعبا ً عند البعض. على أية حال، عند نتوء هذه الأضراس، قد يصاحبها خلل ما، مثل: بروزها بشكل جزئي. أي يبقى جزء كبير منها في بطن الفك، أو قد يصاحبها ميلان كبير، متسببة في تراكم الأوساخ بينها وبين الأسنان التي تجاورها. يكمن السبب في كون المنطقة أصبحت صعبة التنظيف عند ظهور هذه الأضراس على النحو المائل هذا. في مثل هذه الحالات وغيرها من الحالات، تستوجب التدخل الطبي أو الجراحي، والذي يقوم الطبيب من خلاله خلع أو نزع سن ضرس أو أكثر من هذه الأمراض.

ثانيا ً- عملية الجراحة لهذه الأضراس
كما ذكرنا سابقا ً، قد يصاحب نتوء هذه الأسنان مشاكل كثيرة، من شأنها أن تتسبب في آلام كبيرة للشخص، خاصة عند تراكم الأوساخ والترسبات في المنطقة التي لا يستطيع تنظيفها، أو عند التهاب اللثة والمطنقة المحاورة لهذه الأضراس. بشكل عام، تتم هذه العملية بعد التخدير لفم المريض، ومن ثم يقوم بنزع ضرسين من أضراس العقل في كل جلسة. من الجدير ذكره، أن مشاكل هذه الأضراس قد تتسبب في تسوس الأسنان المجاورة. في هذه الحالة يحتاج المريض إلى علاج تسوس الاسنان الذي حدث بفعل وجود مشاكل هذه الأضراس.