فوركس، ليس مجرد سوق مالي

هنالك العديد من الإعلانات المُضللة عن الفوركس التي توهم المبتدئين في تداول العملات الأجنبية بأن الفوركس سهل جداً ويمكنهم أن يحققوا الربح منه بكل سهولة وبساطة، في حين أن سوق الفوركس يعتبر من أصعب أنواع التجارة على الإطلاق. يجب على كل مبتدأ في الفوركس أن يدرك بأن التداول الناجح للعملات الأجنبية ليس بذلك السهولة فيجب أن يتعلم أساسيات التداول المهمة وكيفية استخدام أدوات الفوركس بالطريقة الصحيحة، كما يجب أن يتصف المتداول ببعض المهارات والمواصفات، بالإضافة إلى اتباع خطوات هامة ستساعده في تحقيق الأرباح.

فيما يلي بعض أهم الخطوات والعوامل التي يحتاجها كل متداول للوصول إلى أهدافه في سوق تداول العملات الأجنبية :

– تعلم الأساسيات: في أغلب الأحيان يقع المتداول المبتدئ في خطأ القفز المباشر إلى تداول الفعلي بعد التدريب وهذا من الأخطاء الشائعة الكبيرة التي يقع فيها المتداول وأكثرها خطورة فقد يضعه هذا في مأزق كبير بالإضافة إلى خسارة الأرباح.

– اختيار الوسيط أو شركة التداول المناسبة: من أهم الخطوات المساعدة على تحقيق النجاح في سوق الفوركس هي الاختيار المناسب للوسيط، لأن شركة الوساطة سوف توفر للمتداول المنصة وأدوات التداول المناسبة لإمكانياته، وتقدم له النصائح والإرشادات حول كل صفقة وتقدم له المعلومات عن الرافعات المالية التي تمكنه من استثمارات المبلغ أكبر من الموجودة في حسابه الفعلي.

– وضع الخطط والاستراتيجيات : يجب على المتداول أن يتعامل مع سوق تداول العملات على أنه شركة قائمة بالفعل، فإن مراحل بناء أي شركة ناجحة يعتمد على خطة عمل دقيقة ،وهذا يتشابه إلى حد كبير مع الفوركس فإذا أراد الفرد أن يكون متداولاً ناجحاً فسيحتاج إلى خطة تداول مفصلة. ويجب أن لا يتوقع نجاح جميع الصفقات التي يقوم بها، فالفوركس كأي مشروع به نسبة نجاح ونسبة للخسارة.

– الاطلاع على الجيد مما يدور في العالم: المتداول الناجح يحرص على الاطلاع على الأحداث العالمية التي لها تأثير في الأسواق المالية، وبناء سيناريوهات عن المتوقع حدوثه ثم اتخاذ القرارات بناء على ذلك.